مـــــــــــنــــــــــــــــتـــــــــــــــدى حـــــــــــــبـــــــــــــــــيـــــــبـــــة

تعليمي ثقافي شامل


قصة 2 ثانوي كاملة بالتعديل

شاطر
avatar
أ-رمضان

عدد المساهمات : 531
نقاط : 1212
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 14/01/2014
العمر : 42

قصة 2 ثانوي كاملة بالتعديل

مُساهمة من طرف أ-رمضان في الجمعة أكتوبر 06, 2017 3:00 pm

قصة 2 ثانوي كاملة بالتعديل
الفصل اﻻول
س1 لماذا تحرش خوارزم شاه بالتتار وهل تحقق له النصر؟
ج: من رأي ممدود: لأنه يريد الدفاع عن الاسلام فكان يحارب التتار بلا هوادة (لين) حتي كبا به (تعثر وسقط ) الحظ ومات شريدا (طريدا ) بجزيرة نائية ( بعيدة )
س اختلف راي جلال ومحمود في خوارزم شاه بعد تعرضه لتتار ؟
ج : جلال الدين : ان خوارزم شاه اخطأ لأنه تحرش( تعرض) لتتار لأنها كانت تائهة في قفار (ارض خالية من الحياة) الصين
ممدود : لم يخطئ لأنه يدافع عن الاسلام
س2 لماذا طغي وانخرطا(غلب) في البكاء علي جلال ومحمود؟
ج:لانهما تذكرا ما حدث لنسوة اهل البيت عندما أرسلهن خوارزم ليلحقن بجلال الدين في غزنة ولما عرف التتار تعقبهن وقبضوا عليهنّ وأرسلوهن مع الأموال إلى جنكيزخان بسمرقند( قاعدة لهم )
أثرها عليه : كان لذلك أثرسيئ فى نفس جلال الدين وتمنى لو أنّ أباه قد ألقى (والدته وأخواته)في البحرأو ***هن بيده
س3 اذكرصُورًا من الفظائع التي يرتكبهاالتتار في البلاد التي يُحاربونها؟
ج- التتاررُسُل خراب ودماروطلائع فساد لا يدخلون مدينة حتى يُدمروهاويأتوا فيها على الأخضرواليابس ثم ي***وارجالها وي***واأطفالها ويبقروا بطون حواملها ويهتكواأعراض نساءها
س4 ماموقف جلال الدين من ملوك المسلمين ( ببغداد ومصر والعراق) ؟
ج كان غضبان منهم لأنهم لم يساعدوا أبيه حينما طلب منهم مساعدته ضد التتار.
س6 ماأسباب يأْس جلال الدين من مواجهة التتار؟
ج لأن والده كان له 20 ألف جندي في بخاري و 50 ألف جندي بسمرقند ولم يستطع هزيمة التتار .
كيف اقنع ممدود جلال الدين بقدرته علي هزيمة التتار ؟
حيث كانت الحرب بينهم وبين أبيك سجالا( متداولة ) فمرة يهزمهم ومرة يهزموه وانك قوي مثل ابيك
س7 وازن بين رأى (جلال الدين)ورأى (ممدود)فى كيفية قتال التتار وأيّهما نُفّذ ؟ ولماذا؟
ج: رأْى جلال:أنْ يُحصّن بلاده حتى يمنعهاعن التتارويضطرهم بذلك إلى تركهاوالتوجه إلىملوك المسلمين المتقاعسين .
رأْى ممدود : لايوافقه لأنه لابد يقاتلهم (بعيد عنها) بمئات الفراسخ حتي لو انهزمت رجعت لبلدك وحاربتهم مرة اخري .

من القائل لمن
1- غفر الله لأبي وسامحه ما كان أغناه عن التحرش بالتتار لكانت تائهة بجبال الصين
ج جلال الدين إلى ممدود
2- حسبه أنه جاد بنفسه في سبيل الدفاع عن بلاد الإسلام فظل ي***هم بلا هوادة حتى مات شريدا
ج ممدود إلي جلال الدين
ج أواه ليس في الدنيا مصيبة أعظم من مصيبتنا تساق والدة خوارزم شاه (تركان خاتون) إلى طاغية التتار يا ليت أبي ***هن بيده
جلال الدين إلى ممدود
لعل الله يستنقذهن من أيديهم بسيفك وسيوفنا معك
ج ممدود لجلال الدين
٥ - لا حرمني الله صائب رأيك فما زلت تحاجني حتي حججتني فأنت يدي اليمني
ج جلال لممدود عندما اقتنع بكلامه بمواجهة التتار خارج بلاده
س لماذا يأس جلال الدين في مواجهة التتار ؟
ج بسبب استيلاء التتار علي خراسان والري وهمدان واتخذ طاغيتهم سمر قند قاعدة لهم وقلة عدد جنوده وأسلحته مقارنة بأبيه ولكن ممدود أعطاه أمل أن المعركة أيام أبيه كانت سجالا معهم
س كيف كانت الحياة السياسية للعالم العربي بالعصر الذي حدثت فيه القصة ؟
ج انقسامات وحروب بينهم مما جعله مطمعا للتتار
س ما اسم زوجة جلال وما اسم أخته ؟
ج ١ - زوجة جلال : عائشة خاتون
أخت جلال الدين : جهان خاتون وزوجة ممدود وابنة عم ممدود

2- (الفصل الثاني)

س1 هجرجلال الدين ما كان فيه من دعة وراحة ما مظاهر ذلك ؟
ج: أمضى جلال الدين حوالى شهرفى تجهيزالجيش وتقوية القلاع و بناء الحصون لحرب التتار
س6 كيف انتصرجلال الدين على التتار عند هراة؟
ج- عندما علم جلال الدين بدخول التتار(مرو/ونيسابور/وهراة) خرج لقتالهم في ستين ألفاًوانتصرعليهم وبعث لأهل هراة بخبرهم بنصره علي التتار فقفزوا على حامية(جيش) التتارو***ُوهم
س7 كيف انتقم التتار من أهل هراة ؟
ج ***واكل من وجدوه من الرجال والنساء والأطفال خربوا المدينة وأتلفوامالم يقدرواعلى حمْله من الأموال

س8 ما الذي عكر فرحة الانتصار ضد التتار بهراة (أو الفرحة في غزنة) ؟
ج- جُرِحَ ممدود في معركة هراة وقد فشل الأطباء فى علاجه حتى مات
س لماذا فت (ضعف) موت ممدودفي عضُد جلال الدين ؟
لأنه رُكنٌ من أركان دولته وأخٌ مخلصٌ له ووزيرٌ كٌفءٌ يعتمد عليه وبطلٌ مغوار (شُجاعٌ)
س9 كيف رد جلال جميل ممدود ؟ وبما نصحه قبل موته؟
ج- رجاه بأن يرعى ابنه محموداً وجهان* نصحه بمُواصلة حرب التتار ولايُصدق كلام المُنجمين
س11 ما مظهر تحدِّى جلال الدين لجنكيز خان ؟وكيف واجهه جنكيز خان ؟
ج - أرسل جلال الدين لجنكيزخان قائلا : في أي مكان تُريد أنْ تكون الحرب ؟غضب جنكيزخان وأعدَّجيشاًقوياوجعل على قيادته أحد أبنائه وأطلق عليه اسم (جيش الانتقام )
س12 كيف انتصر جلال الدين على جيش الانتقام أو معركة كابل ؟
ج: وصل جيش الانتقام إلى حدود (كابُل) فقابله جلال الدين وانتصرعليه بعد قتال دام ثلاثة أيام بفضل شجاعة المسلمين وبِفضل الأمير(سيف الدين بُغْراق) الذى فاجأ التتاربِسيْلٍ من جنوده انحدر من خلف الجبل المُطل على ساحة القتال
س13كيف وقع الشيطان بين قادة جلال الدين أو ما سبب الهزيمة من جيش الانتقام ؟
ج: بعد هزيمة التتار اختلف القادة على توزيع الغنائم مما جعل سيف الدين بغراق ينسحب من المعركة هو و30 ألفاً من الجنود فضعُفَ المسلمون من هذا الانقسام
س14 ما موقف جنكيزخان من هزيمة جيش الانتقام ؟وماذا فعل ؟
ج- اشتدغضبه وزاد حنقه فجمع جيوشه وقادها بنفسه فلم يثبت أمامه جلال الدين وفرَّ إلى غزنةوغرق نساء بيته في النهر .
س16 ما مصير جلال الدين ورجاله بعد فرارهم من غزنة ؟
ج: 1- ألقى جلال الدين بنفسه ومعه سبعة آلاف من خاصة رجاله في نهر السِّند وصل منهم أربعة آلاف بعد *** التتار لهم بالسهام في النهر
2- أنقذهم دخول الليل لهم وصلوا صرعي (مطروحين )علي صعيد(وجه) الارض فكانوا حفاة عراة وقد عثر عليه رجاله بعد ثلاثة أيام وأقام مملكة صغيرة بمدينة (لا هُور)
س17 لماذا قلّد أحد خواص الملك صوته أثناء السباحة ؟
ج: لمَّا غاب صوت جلال الدين ظنوا موته فقام أحدهم بتقليد صوته حتى لايستسلم الباقون للموت غرقاً
س18 لماذا أمرجلال الدين باتخاذ الجنود من العِصىِّ أسلحة ؟
ج: يقطعونها من عيدان الأشجار ومشى بهم إلى القُرىفانتصر واستلب أسلحتها وأطْعِمتها وقام بتوزيع ذلك على أصحابه ثماتجه إلى (لاهُور)فملَكَهَا واستقر بها مع رجاله وبنى بها قلاعاً حصينة تحميه من أعدائه .
س19 ما أمنية جلال الدين أو علام عزم جلال بعد إقامته بالهند؟
وعزم على قتال التتار لأنهم سبب كل نكباته ومصائب .

من القائل لمن
س أيها المسلمون أبيدوا جيش الانتقام --- جلال الدين لجنوده بمعركة جيش الانتقام
س ما المدن التي دخلها التتار ؟
ج مرو - نيسابور – هراة
س كم المدة التي حاصر فيها التتار مدينة هراة ؟ وماذا فعل التتار مع هراة ؟
ج ١٠ أيام - أمنوا أهلها - واتجه التتار لغزنة ولكن جلال هزمهم وأرسل رسل لهراة يبلغوهم بهزيمة التتار فهجم أهل هراة علي حامية التتار بالمدينة فلما علم التتار بذلك ***وا أهل هراة

س طارد جلال الدين التتار من هراة حتي وصل إلى حدود الطالقان فأخذها جنكيز خان عاصمة لهم
س لماذا يوم قفوله(رجوعه) لغزنة يوم مشهود ؟
ج بسبب انتصاره علي التتار وإصابة الأمير ممدود
س ما سن ممدود عندما مات ٣٠ سنة
س استمرت معركة جيش الانتقام ٣ أيام

3- (الفصل الثالث)

س1 لماذا لم يعرف جلال الدين أنّ (جهاد ومحمودا) على قيد الحياة؟
ج: لأنّ زوجته لم تُخبره بما فعلت لضيق الوقت وخوفهم من التتار
س2 للشيخ (سلامة الهندي) دورٌكبير في إنقاذ محمود وجهاد وضح مُفصِّلا
ج: صعب على والدتي محمود وجهاد أنْ تريا الطفلين يُقْتلان بيد التتار فسلمتا الطفلين للشيخ سلامة الهندي ليأخذهما إلى الهند فهي بلاده وبذلك يتمكن من إنقاذهما ونظراً لضيق الوقت وشدة الأهوال لم تتمكنالوالدتان من إخبار السلطان جلال الدين بما فعلتا . ألْبس الشيخ سلامة الطفلين ملابس هندية وسار بهما حتى وصلواإلى (لاهور)وأخبر الناس بأنهما يتيمان تبناهما وبذل كلَّ ما في وُسعه لإسعادهما وطلب منهم عدم اخبار احد بأصلهم وكان عمرهما 4 سنين .
س3 ما قصة سلامة لأهل القرية ولماذا خاف عليهم من اهل القرية ؟
إنه تبناهم خوفا عليهم من *** أهل القرية لهم بسبب *** جلال لهم بلاهور خ
س علل عدم اقتناع اهل القرية بكلام الشيخ عن الطفلين ؟
ج لانهما يظهر عليهما علامات الملوك والشرف والعظمة والنعيم وخاف عليهم من اهل قريته فاراد الهرب بهما لان اهل قريته اعتقدوا انهم اولاد جلال الدين
س4 كيف التقى جلال الدين بالطفلين ؟وما أثرذلك على نفسه ؟
ج- أخذ رجال جلال الدين يغزون القرية التي بها الشيخ سلامة والطفلان فعرّفهم الشيخ سلامة بنفسه فلمَّاعلِمَ جلال الدين بذلك كاد يطيرمن شدة الفرح وانتعش قلبه بالأمل فى استعادة مُلْكه
س بم كافا جلال الدين الشيخ سلامة الهندي ؟
تسامح مع أهل قرية الشيخ سلامة وامتنع عن غزو القرية والبلاد التي بجوارها ولم يأخذ ضرائب .

س ما هو اليوم المشئوم ؟
يوم هزيمة جلال الدين من جنكيز خان وغرق أهل بيته وذهابه للهند
س كفوا عن هذه القرية والقري التي تجاورها ولا يؤخذ منها الخراج --- القائل جلال لجنوده بالهند عندما وجد الطفلين

4- (الفصل الرابع)

س1 كيف عاش جلال الدين في مملكته الصغيرة بالهند ؟ من اللذان صبراه ؟
ج: عاش عيشة حزينة مملوءة بالذكريات الأليمة من ضياع مُلكه وضياع أهله وعشيرته بين سبْى وغرقٍ فى النهر
كانت سَلْوته (صبره)في ولديه محمود وجهاد .
س2 التتار لايطمعون في مُلْك البلاد وحُكمها فماذا يُريدون ؟
جالتتار يغزون البلاد وي***ون الكثير من الرجال والنساء والأطفال وينهبونالخيرات ثم يعودون إلى بلادهم ويأخذون ضريبة او جزية سنوية
س3 لم تنقطع صلة جلال الدين بممالكه السابقة .. اشرح ذلك
ج- كان له أعوان وأنصار يصفون له أحوال البلاد ويحثونه على العودة إليهم ويعِدُونه بالثورة على حكامهم
س4 لماذا رأى جلال الدين أنّ الفرصة سانحة(مهيأة) لاسترداد بلاده ؟وكيف تجهّز لاغتنامها والاستيلاءعليها؟
ج- علِم بانشغال جنكيز خان بحرب التُرْك – أعدّ جلال الدين جيشاً من 5000جندي وقسمهم علي 10 فرق حتي لا يشك بهم احد في الطريق
س من تركه جلال الدين في لاهور بالهند ينوب عنه ؟
ج الأمير بهلوان أزبك على الهند ومعه 500 جندي
س5 الذي حيره قبل رجوع جلال لبلاده؟
ج- محمود وجهاد تحيّر هل يأخذهما معه ويُعرضهما لأخطارالطريق أويتركهما بالهند ولاطاقة له بفراقهما وليس له فى الدنيا غيرهما فقرر اصطحابهما معه وربط مصيرهما بمصيره
س6 كيف أعدّ جلال الدين ولَدَيْهِ ليوم الخلاص من التتار ؟
ج- اعتنى جلال الدين بتربية محمود وجهاد منذ الصغر على رُكوب الخيل وحمْل السلاح وتربيتهما تربيةخشنة وكان يُحمسهما بأخبارقتال خوارزم شاه والأمير ممدود
س7 (كان محمود يشعر بأنه سيقاتل التتاروكانت جهاد تُشاطره الشعور) مامظاهرذلك على كل منهما
ج- كان محمود يشعر بأنه سيحارب التتار يوماً ما فيثأرمنهم لأبيه وينتقم منهم لِمَاأصاب جِده وخاله ووالدته وسائرأهله
أمّا جهاد فكانت تُشجعه على حروبه هذه تحقيقا لأمانيها وتحقيقا لِمَا يحتدم فى نفسها من كُره التتار.
س8 لماذا استرد جلال بلاده بسهوله دون قتال من بلاد ايران او كابل ؟
ج- عندما وصل إلى حدود (كابل) أرسل إلى أنصاره فقاموا بثورة علي حامية التتار فملكها جلال دُون قتال وانشغال جنكيز بحرب التتار ومضى البلاد ففتح (كرمان/الأهواز/إيران)
س ما اول عمل قام به بعد استرداد بلاده ؟
*إحياء ذكرى والده ونقل رُفاته ( اعضاء جسمه )الي قلعة ازدهن وحضره العلماء وكبار اهل البلاد وبني فوق قبره قبة عظيمة
س9 ما دور (جلال/ محمود/ جيشبخاري وسمرقند )ضد التتار بقيادة ابن جنكيز خانفي معركة سهل مرو ؟
1- جلال الدين : بعد أن يئس من الانتصار صمم على أن يستشهد وتقدّم يُحرّض رجالهويقاتل بنفسه فى مقدمة جيشه
2- محمود : كان لوجوده واقفا على جواده والسيف فى يمينه بجوارخاله أثركبير فى إثارة حماسةالمسلمين
4- جيش بخاري وسمرقند:حملوا على التتارحملة صادقة وأخذوهم على غِرة من خلفهم ومنعوهم منالتراجع بعد هجوم جلال الدين عليهم وكافاهم جلال بوصفهم انهم ملائكة وعرض عليهم الانضمام لجيشه.
س ما موقف رجال جلال الدين منه بعد اختطاف الطفلين واهتمامه بالخمر ؟
ج عدد كبير منهم تخلوا عنه وانضموا لجيش بخاري وسمرقند وعدد منهم بقي مع جلال الدين
س لماذا رجع جنكيز خان الي بلاده ؟
لأنه اصيب بمرض شديد فخاف يموت في غير بلده
س بما وصي جنكيز رجاله قبل رجوعه لبلاده؟ وكيف عرف جنود جنكيز بمكان جلال ؟ وماذا فعل رجال جلال مع جلال الدين؟
ج بالقبض علي جلال - عن طرق الجواسيس لهم - اتجه إلى آمد فمُنِع من دخولها وطارده رجال التتارولكنه استطاع الصعودإلى جبل يسكنه الأكراد
س17 ما مصير جلال الدين ؟
ج- ال***
س ما الخديعة التى أدت إلى هذا المصير ؟
عمل كُردى موتور(له ثأر) على *** جلال الدين فلم يتمكن منه فأخبره باختطافه محمود وجهادفرجاه السلطان أن يُعيدهما ووعده بمكافأة وعندما أصبح الكردي في مأمن أخبره بأنهقام ببيعهمالتجار الرقيق فى الشام فتهاوى السلطان جلال ووقعت منه الحربة فأخذها الكردي و***ه بها

س لماذا قوي أمل جلال الدين في العودة لبلاده ؟
ج بسبب مراسلة أنصاره له و أن جنكيز خان مشغول بحرب التتار
س (وقد سيطر عليه هذا الشعور ) عمن تتحدث العبارة ؟ وما الشعور الذي سيطر عليه ؟
ج محمود - أنه سيقاتل التتار ويثأر منهم فسيطر عليه هذا الشعور وشغل شاغله ويحلم به وكانت جهاد تشاركه هذا الشعور وكان محمود يرى في أحلامه أنه هزم التتار
س أين ذهب جلال الدين حينما رجع لاسترداد بلاده ؟
ج ذهب لممر خيبر ثم لكابل وأرسل رسله لكابل يخبروهم بمجئ جلال الدين فهجم أهل كابل علي حامية التتار فدخل جلال كابل بسهولة وسيطر أيضا على كرمان و الأهواز وأذربيجان.
س من القائل لمن ( أين أعداؤنا التتار متي يخرجون إلينا فنقاتلهم ) --- محمود لجلال الدين
س من القائل لمن ( لا تستعجل الشر يا بني إنهم آتون إلينا قريبا فناصرنا الله عليهم إن شاء الله ) ---- جلال الدين إلى محمود
س من القائل ( الله أكبر الله أكبر نحن جنود الله أيها المسلمون قاتلوا المشركين) ---- أهل بخاري وسمرقند
س من القائل لمن ( إنكم جنود الله حقا وما أنتم إلا ملائكة بعثهم الله من السماء لتأييد المسلمين وإننا مدينون لكم بحياتنا ) ---- جلال الدين إلى أهل بخاري وسمرقند

5- (الفصل الخامس)

س1 ما موقف 7 الاكراد جلال الدين ؟ ولماذا لم يستطيعوا ؟
ج- ارادوا 7 من الاكراد *** جلال فكان يجري ورا الغزال في الطرق لانه مغرم بالصيد اثناء ذهابه لمواجهة جنكيزخان بسبب جنوده الذين يتبعونه في كل مكان
س2 كيف خطف الاكراد الطفلين ؟
ج كان محمودينطلق إلى الصيدوتتبعه جهاد ليصيد أرنباً بريّا ومعهما الشيخ سلامة وسيرون دارهؤلاءالمختطفون من خلف الجبل وهجموا عليهم فجأة وقيّدوا الطفلين وهددوا سلامة وسيرون بال*** .(ذهب المختطفون بمحمود وجهاد إلى جبل الشطار( الخبثاء) حتى يُباعا إلى تجار الرقيق
س2 رفض التاجر شراء الشيخ سلامة؟ ما أثرذلك عليه ؟ ولماذا؟
ج- حزن حُزناً شديدا - لرغبته في مصاحبة الطفلين ليؤنسهما أو يخدمهما حتى يتعوّداعلى الحياة الجديدة
س3 لماذا انفرد الشيخ سلامة بالطفلين ؟ ولماذا سُمِحَ له بذلك ؟
ج- بسبب تمرُّد محمود وجهاد وعدم كفهما عن البكاء- حتى يُزودهما الشيخ سلامة بنصيحة تنفعهما
س4 بم نصح الشيخ سلامة الطفلين قبل أن يفارقهما ؟
ج- نصحهما بالصبر- عدم الجزع أو الغضب - وأن يكونا مطيعين للتاجر حتي يبيعهماللأمراء –وألاّيذكرا الي التاجر أو لغيره أنهما من أبناء السلطان جلال الدين لأنّ فى ذلك ضررا عليهما - قصة سيدنا يوسف
س5 لماذا قال الشيخ سلامة قصة سيدنا يوسف لمحمود ؟ وما رأى محمود فيها؟ وبم أبطل الشيخ سلامة هذا الرأي؟
ج- ليُؤكد أن فترة العبودية ستكون قصيرة - ورأى محمود أنّهُ من المُستبعد أنْ يكون المملوك ملكاً ولذلك حكي له قصة سيدنا يوسف عندما بِيع بدراهم معدودات لعزيز مصرومالبث أن صارملكاعلى مصر
س كيف اختلف المختطفون في امر سلامه الهندي ؟
ج راي بعضهم ان يتركوه وبعضهم يبقي معهم ليضع الحطب ثم استقروا يبقوا عليه حتي يبعوه
س6 ما خواطرالشيخ سلامة بعد رحيل الطفلين ؟وما أثرها على نفسه ؟
ج- تذكّر أيام خدمته لخوارزم شاه وجلال الدين بعده وما حدث لهذا البيت العريق من نكبات آخرها بيعالطفلين لتجارالرقيق

س ما الذي ملا قلبه حسرة والم ؟
خداعة للطفلين واستغلاله لسذاجتهم وقلة خبرتهم بالحياة والرضا بالرِّق لثقتهما به ولتأثرهما بِسِحْرِحديثه وماذا يحدث لهما عندما يتيقنان من رقهما الأبدي أويفترقان عن بعضهما
س كيف مات سلامة الهندي ؟
امتنع عن الطعام حُزْنا على الطفلين وأُصِيب بالحُمى ثم مات
س من القائل ( هيهات أن يكون المملوك ملكا إني لا أريد الملك وحسبي أن أعود انا وجهاد لخالي وأقاتل معه التتار ) ---- محمود إلي الشيخ سلامة عندما أعطاه نصائح عند فراقهما

6- (الفصل السادس)

س1 اختلف شُعورقطز وجلنارتجاه بيبرس ما مظاهر ذلك ؟
ج1- قطز : يُحْسن لبيبرس فيقدم له شيئا من طعامه مما قوّى الصداقة بينهما
2- جلنار : فقد شعرت بالنفور منه رغم عطفها عليه
س2 ما مظاهر حِكْمة التاجر في معاملة الأولاد الثلاثة ؟
ج- كان التاجر يعامل قطز وجلنارمعاملة حسنة فقد كساهما ثيابا حسنة وأراحهما ولم يحبسهما فى المنزلوكان يُسليهما طوال الطريق بالقصص والحكايات . أما بيبرس فكان يعامله بقسوة لأنه كان دائم الهرب منه والتمرد عليه
س3 ما موعد سُوق حلب ؟ وما أهميته الاقتصادية ؟ وما أهم أقسامه ؟
ج 1- الأربعاء - يذهب الناس إليه ليشهدوا منافع لهم فيبيعوا ويشتروا
2- قسم للحبوب وقسم للأقمشة وقسمللعطور وقسم للجواري والعبيد وقسم للخيول والمواشي
س4 تحدّث عن سلوك وخواطر (بيبرس- قطز - جلنار) في سُوق حلب ؟
ج:1- بيبرس : كان مطمئنا غير حزين ويسخر من العبد الاسود والفتاة الشوهاء ( القبيحة) وكان يخرج للدلال لسانه ويحرك له حواجبه
2- قطز وجلنار : غلب عليهما الحزن وأمسكا دمعهما حياءً وظنّا أنفسهما في منامٍ لا حقيقة
س5 ما دور الشعر فى بيع الرقيق ؟
ج- كان الدلالون يستعينون بالشعر والكلمات المسجوعة لوصف مَنْ يبيعون من الرقيق ليفتنواالمُشترين
س6 قال الدمشقي : وجدت بغيتي: ماذا قصده بذلك ؟ ولماذا دار في باقي الحلقات ؟
ج- قصد بذلك: أنه وجد ما يبحث عنه دار في الحلقات الأخرى كأنه أراد أن يثبت لنفسه أنه ليس هناك أصلح منهما أوليصرف عنه نظر الدلال فلا يزيد فى سعرهما
س7 ما شعور قطز وجلنار تجاه الشيخ الدمشقي ؟
ج:1- شعرا بالضيق في البداية بسبب نظراته الشديدة لهم
ثم شعرا بالراحة له من علامات الطيبة وكانا يفكران فى أنه ربما يكون رسول جلال الدين جاء يُخلصهما من الرِق كما أخبرهما الشيخ سلامة
س8 ما الصفات التي ركز عليها الدلال عند إعلانه عن بيع كا من بيبرس وقطز وجلنار؟
ج : 1-صفات بيبرس : القوة والدفاع عن سيده والشجاعة فى القتال واشتراه رجل من مصر بمائة دينار
2- صفات قطز : الوسامة والأصل الكريم والذكاء والشجاعة واشتراه غانم المقدسي بثلاثمائة دينارا
صفات جلنار:الرقة والجمال واشتراها غانم المقدسي بثلاثمائة وخمسين دينارا
س9 لماذا تحيرالدلال عند بدء بيع قطز وجلنار؟ وكيف انتهت تلك الحيرة ؟
ج لأنه يبدأ بالأقل قدرا ليحتفظ ببقاء الناس فى حلقته ولكن الاثنين متشابهان في القدر واكن محمود قام وعرض نفسه الاول
س10 لماذا تمسّك الشيخ غانم المقدسي بشراء جلنار ؟
ج- عندما وجد قطزقلقا والدمع في عينيه يستعطفه أن يشتريهاحتى لا يفرق بينه وبين رفيقته

7- (الفصل السابع)

س1 لماذااشترى غانم المقدسي قطزوجلنار؟وكيف كان يعاملهما؟
ج- اشترى قطزليأنس به ويجد فيه ما فقده في ولده موسى من البِروالاستقامة واشترى جلنار ليتخذهاابنةتؤنسه وتؤنس زوجته – بالغ في رعايتهما والعطف عليهما ووكّل بهما مَنْ علّمهمااللسان العربى
س2 ماالأخبار التي صارت حديث الناس في دمشق؟ وماأثرها على الدمشقيين وعلى قطز وجلنار؟
ج-الأخبار هي: موت جنكيز خان وجلال الدين –فرح الناس لم*** جنكيز خان وبعضهم فرح لم*** جلال الدينلِماارتكبه فى بلاد الملك الأشرف ومنهم من حزن لدفاعه عن الإسلام ضد التتار-أمّا قطز وجلنار فأيقناببقائهما فى الرِّق إلى الأبد
س3 ظنّ أهل دمشق شيئا ماهذاالظّن ؟ ومامدى صدقه؟
ج- الظن هو : انقطاع نسل جلال الدين وعدم بقاء أحد من أهله – لم يكن هذاالظن صادقا لأنّ محموداً وجهاد كانا يعيشان بينهم ولايعرفون بسبب تغيُّر اسميهما إلى قطز وجلنار
س4 لماذاامتلأ موسى غيرة من قطز؟ وماالذى زاد من غيرته؟
ج- سبب الغيرة:اهتمام الشيخ غانم بقطزوجلنارفقد أوصى لهما بجزءمن ماله ووعدهما بالزواج والعتق من الرق بعد وفاته – زادت غيرته لأنّ قطز انفرد بثقة أبيه وسلّمه مفاتيح خزائنه وإدارة أمواله وكانقطزيرفض أن يعطى موسى زيادة على ما حدده أبوه من نفقة ولحب جلنار له وتفضيلهاإياه عليه .
س5 لماذاصبر قطزوجلنار على ما أصابهما من موسى بعد وفاة الشيخ غانم ؟
ج- تحمّلااضطهاد موسى لهما إكراماً لمولاهماالراحل وحتى تمر فترة العزاء فيرحلا ويتزوّجا
س6 ماموقف موسى من مرض أبيه؟
ج- عندما اشتد المرض بأبيه فرح لأن الجو سيخلو له فينتقم من قطز ويجبرجلنارعلى الخضوع له ويتصرف فى الأموال كيف يشاء
س7 ماموقف موسى مماأوصى به أبوه لقطز وجلنار؟وعلام عزمت أمه بعد موقفه ذلك؟
ج:1- أبطل وصية أبيه بشأن حرية قطزوجلنارمستعيناًبفقهاءالسوءمما جعل أحلامهماتنهار
2- أخبرت أم موسى قطز وجلناربأنهماسيكونان من نصيبها فتعتقهمافعمل موسى على تأجيل قسمة الميراث لذلك
س8 كيف فرّق موسى بين قطزوجلنار؟وماالذى دفعه إلى ذلك؟
ج- زعم أنّ جلنارهى سبب الوقيعة والفُرقة بينه وبين أمه فباعهالتاجرمن مصر- دفعه انتقامه منهما
س9 صف لحظة الوداع وأثرها على كل من جلنار,قطز,أم موسى؟
ج-اندفعت جلنارإلى قطزتودعه وداعا حاراولما أخذها السمسارمضت معه وعينها تتلفت مرة إلى سيدتها ومرة إلى قطز حتى اختفت وبقى قطزمكانه واقفاكأنه تمثال ينظرإلى سيدته الباكية ثم اقترب منهايقبل يدها
س10 كيف عرف الحاج علىّ حقيقة قطز؟
ج-كان يحدثه عن جلال الدين وحروبه مع التتاروكلما حدثه لمح تغييرافى وجهه فأيقن أنه صلة بجلال
س11 ما الطريقة التي اهتدى إليها الحاج على الفراش ليُخلّص قطز من عذاب موسى؟
ج- أنه سيقص خبره على سيده ابن الزعيم ويُعرفه بأن قطزمن أبناءجلال الدين حيث اهتم بأخبارجلال الدين مع التتار وسيذكرله حاله مع موسى واضطهاده له ويشيرعليه بشرائه .

8- (الفصل الثامن)

س هل نجحت خطة الحاج على لإنقاذ قطز من اضطهاد موسى؟ وضح ذلك؟
نعم نجحت الخطة فقد استجاب ابن الزعيم لطلب خادمه واشترى قطزاً بعد أن عرف حقيقته

س كانت أيام قطز في قصر سيده ابن الزعيم من أجمل أيام عمره على علاتها فلماذا ؟
أشرق الحب على قلبه فملأه نوراً وقضى على ما فيه من ظلمات والحزن واليأس وأبدله ة أملا وكان يعيش بالقرب من جلنار فى سلام مشمولين برعاية مولاهما وزوجته وذاقا فيها لذة الأمن والطمأنينة فقد عاشا قبل ذلك فى جو مضطرب تسوده الحروب والقلق و لقيَّا من عطف مولاهما وبره ما أنساهما مرارة اليتيم وذل الرق .
س كيف كان حال (قطز) حين تذكَّر حبيبته (جلنار)؟
ذهبت نفسه حسرات وشفه الوجد والحنين حتى اصفر وجهه ونحل جسمه وتقرحت مقلتاه من طول السهر والبكاء
س بمَ كان مشغولاً عن ألم فراقها؟
بما يعانيه من المحنة بـ (موسى) .
س نزلت بـ (قطز) مصيبتان كبرى وصغرى فما هما؟
1-المصيبة الكبرى : هي فراق حبيبته (جلنار)
2- الصغرى : هى اضطهاد (موسى) له.
س كيف عامل ابن الزعيم قطزً ؟وبم أوصى ابن الزعيم الحاج على ؟
1-رق ابن الزعيم لقطز وبالغ فى تكريمه والعطف عليه وعرض عليه أن يزوجه جارية مثل جلنار أو أجمل منها
2- أوصى خادمه الحاج على بالعناية بقطز وتسلية همه .
س. كيف استطاع الحاج على أن يكسر سورة الحزن في قلب قطز ؟
* كان الحاج على لبق الحديث خبيراً القلوب فكان يسليه ويضرب له الأمثال ويتنزه به في ضواحي المدينة ويرتاد به الأسواق ويدخل به مجالس العلم في المسجد حتى استطاع أن يكسر الحزن في قلبه
س. بم تعلق قلب قطز ؟ وما الحال الذى صار إليه ؟وما موقف ابن الزعيم منه؟
بالعبادة والتقوى فكان يصلى الفروض لأوقاتها ويحافظ على النوافل وأكثر من تلاوة القرآن وتردد على مجالس العلم وبخاصة مجالس الشيخ ابن عبد السلام ، وكان ابن الزعيم يشجعه على ذلك وما كلفه عملا يحول بينه وبين حضور هذه المجالس
س. كيف تعرف الشيخ (ابن عبد السلام على قطز) ؟
* زار الشيخ (ابن الزعيم) في داره وقام (قطز) بتقديم شراب الورد للشيخ فلما رآه استفسر من (ابن الزعيم) عنه وقال إنه قد رآه فى حلقة الدرس فأخبره (ابن الزعيم) بحقيقة (قطز) فأثنى الشيخ على (قطز) ثناءً أخجله وأبدى الشيخ أسفه على ما حدث لأسرة (جلال الدين) وقال (لقطز): إن (جلال الدين) كان حبيباً إلى قلوبنا حيث كان يجاهد التتار ويدافعهم عن بلاد الإسلام
س-ماذا قال (ابن عبد السلام) لـ (قطز) قبل أن ينصرف من زيارة (ابن الزعيم) ؟وبمَ رد عليه (قطز) ؟
* قال له لقد أحسن الله إليك إذ أفضى بك (انتهى) إلى كنف هذا السيد وهو من الصالحين المجاهدين ولا غضاضة على مسلم في خدمة مثله وسيعتقك ويحسن إليك فقبّل (قطز) يد الشيخ وقال بصوت يخالطه البكاء : أنا مملوك سيدى وعبد إحسانه لا أحب أن يعتقني ولا أريد أن يحرمني من شرف خدمته .
س وضح مظاهر ثقة (ابن الزعيم) والشيخ (ابن عبد السلام) في(قطز) . معللاً
* كان الشيخ يقرب (قطزًا) فى مجلسه ويسأله عن سيده (ابن الزعيم) وأحياناً يبعث برسالة إليه ووثق به سيده والشيخ فأتمناه على أسرارهما فكان أحدهما يقول له ما يشاء ليبلغه للآخر ولا يأتمنان غيره على أمور تتصل بحركتهما السياسية والإصلاحية وذلك لما رأيا فيه من رجاحة العقل وحصافة ( جودة ) الرأي وكمال الرجولة والاضطلاع (القيام) بمهام الأمور .
س. ما السياسة التي آمن بها الشيخ ابن عبد السلام والسيد ابن الزعيم ؟ وما الذى اقتضته هذه السياسة ؟
1- توحيد بلاد الإسلام
2-تكوين جبهة قوية من ملوك الإسلام وأمرائه لطرد الصليبيين من البلاد التي يحتلونها فى الشام ولصد غارات التتار التى تهددهم من الشرق
3- قد اقتضت هذه السياسة : أن تخص بالتأييد والمناصرة أقوى وأصلح ملوك المسلمين للقيام بهذه المهمة وهو ( الصالح نجم الدين أيوب ) صاحب مصر وأن تسعى للقضاء على من يوالى الصليبيين ويخضع لنفوذهم مثل ( الصالح إسماعيل ) صاحب دمشق .
س. لماذا راسل الشيخ (ابن عبد السلام) (الصالح نجم الدين أيوب) ؟ وبم وعده ؟
* ليحرضه على تطهير بلاد الشام من الصليبيين ووعده بمناصرة عامة أهل الشام .
س لماذا اشتد خوف الصالح إسماعيل؟ وماذا فعل ؟
1- خاف : من عزم الصالح أيوب على المسير إلى الشام وعزم هو على المسير إلى مصر وغزوها قبل أن يعزو ملكها بلاده
2- فعل : أرسل الي ملك حمص وحلب وكاتب الفرنج واتفق معهم على مساعدته والمسير معه لمحاربة سلطان مصر وأعطاهم مقابل ذلك قلعتي( صَفَد والشَّقيفوصيدا وطبرية وأعمالهما وسائر بلاد الساحل) كما سمح للفرنج بدخول دمشق وشراء الأسلحة من أهلها .
س. ما موقف الشيخ (ابن عبد السلام) وأنصاره من خيانة الصالح (إسماعيل) ؟
*كتب رسالة إلى ( الصالح أيوب ) يحثه على التعجيل بالجهاد وتوعده فيها بغضب الله إذا تهاون فى المسير وينذره بضياع ملكه وخسارة دنياه وآخرته كما أخذ يكثر من الاجتماع بأنصاره ويحمسهم ويأمرهم بالاستعداد للقيام بواجبهم من الجهاد والدفاع عن الوطن .
س. ما الذى اشتملت عليه خطبة الشيخ عبد السلام ؟
* ذكر الجهاد وكيف جاهد النبي وأصحابه حتى علت كلمة الله ثم ذكر ما أوجب الله على أولى الأمر من النصح للإسلام والحفاظ على بلاد الإسلام حتى يأمن المسلمون على دينهم وأنفسهم وكان يدعو فى آخر خطبته (للصالح إسماعيل) فقطع الدعاء له واكتفى بالدعاء لمن ينصر الدين .
س. علامَّ اتفق الناس و فيم اختلفوا بعد سماع الخطبة مع التوضيح ؟
1-اتفقوا على الإعجاب بالخطبة واختلفوا في وجه الإعجاب فمنهم من أعجب ببلاغة الشيخ ومن معجب بقوة حجته ومن معجب بشجاعته
2- اتفقوا في الإشفاق على مصير الشيخ واختلفوا في تقدير ما يناله من العقاب
3- فمنهم من رجح ***ه وآخر يرجح حبسه وثالث يؤكد على نفيه ومصادرة أملاكه ومُرجح عزله عن الخطابة و تشتيت شمل أنصاره .
س. أين كان الملك (الصالح إسماعيل) حين علم بخطبة الشيخ ؟ وبم أمر؟ وما موقف أنصار الشيخ منه ؟*
كان غائباً عن دمشق حين علم فأمر بعزله عن الخطابة والقبض عليه وحبسه حتى يرجع إلى دمشق فيرى فيه رأيه وقد أشار أنصار الشيخ عليه أن يغادر البلاد وأعدوا له وسائل الهرب فرفض فعرضوا عليه الاختباء في مكان أمين فرفض
س. ما موقف أنصار الشيخ ابن عبد السلام من القبض عليه ؟*
ثار أنصاره وطالبوا بالإفراج عنه وحاول اسماعيل قمع الثورة فلم يفلح فاضطر إلى الإفراج عن الشيخ وألزمه داره وأمره بألا يفتى ولا يجتمع بأحد .
س. كان (قطز) حلقة الاتصال بين الشيخ (ابن عبد السلام) وأنصاره . وضح ذلك 0
تخفى (قطز) في زي+ حلاق وذهب إلى الشيخ فى داره فلم يشك أحد فى أنه حلاق وأبلغ الشيخ أخبار سيده (ابن الزعيم) وغيره من أنصاره وأخذ يتردد على الشيخ يطلعه على خطط أنصاره وسائر ما يهمه من أخبار البلاد ويبلغهم أوامره وإرشاداته فيقومون بتنفيذها .
س. ما الرؤية التي رآها (قطز) في منامه ؟ وبم بشره الشيخ (ابن عبد السلام)؟
* رأى قطز أنه ضل طريقه في صحراء فجلس على صخرة يبكى فأقبلت عليه مجموعة من الفرسان يتقدمها رجل أبيض جميل الوجه على رأسه جُمَّة تضرب في أذنيه و ترجل عن فرسه ودنا من (قطز) وأنهضه وضربه على صدره وقال له : قم يا (محمود) فخذ هذا الطريق إلى مصر فستملكها وتهزم التتار فسأله (قطز) : من أنت ؟ فأجابه أحد أصحابه : إنه (محمدٌ) (ص) وقد بشره الشيخ (ابن عبد السلام) بأنها رؤيا عظيمة وأنه سيملك مصر ويهزم التتار .
س. بمَ وعد (قطز) الشيخ (ابن عبد السلام) إذا تحققت رؤياه؟ وبما دعا له الشيخ؟
* وعده بأن يرجع إليه في كل شئون الملك وأن يقيم الشرع وينشر العدل وأن يحيى ما أمات الناس من سُنة الجهاد ففرح الشيخ ودعا الله أن يحقق رؤيا عبده (قطز) كما حقق من قبل رؤيا عبده ورسوله (يوسف) عليه السلام .
س. لماذا بكى (قطز) بعد أن دعا له الشيخ بتحقيق رؤياه؟ وما موقف الشيخ منه؟*
بكى (قطز) لأنه تذكر حبيبته (جلنار) وعز عليه أنه لن يراها أبداً وكان يود لو أن الشيخ يدعو له أن يلقاها ويتزوج بها حيث أيقن (قطز) أن الله سيستجيب دعاءه فرقّ له الشيخ ودعا له ثانية أن يجمع الله شمله بـ (جلنار) التي يحبها على سُنة النبي (ص).
س. ما أثر دعوة الشيخ على(قطز) ؟
* جف دمع( قطز) وسكن لاعج قلبه.

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 11, 2017 11:14 am