مـــــــــــنــــــــــــــــتـــــــــــــــدى حـــــــــــــبـــــــــــــــــيـــــــبـــــة

تعليمي ثقافي شامل


من قصائد الشاب الظريف العصر المملوكي

شاطر
avatar
أ-رمضان

عدد المساهمات : 534
نقاط : 1221
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 14/01/2014
العمر : 42

من قصائد الشاب الظريف العصر المملوكي

مُساهمة من طرف أ-رمضان في الإثنين مايو 23, 2016 9:45 pm

من قصائد الشاب الظريف العصر المملوكي

ظَمِئتُ إِلى ماءِ الشَبابِ وَلَم يَزَل
يَغورُ عَلى طولِ المَدى وَيَغيضُ
تَراهُ مَعَ الإِخوانِ لا تَستَطيعُه
حَبيبٌ مَتى يَبعُد فَأَنتَ بَغيضُ

avatar
أ-رمضان

عدد المساهمات : 534
نقاط : 1221
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 14/01/2014
العمر : 42

رد: من قصائد الشاب الظريف العصر المملوكي

مُساهمة من طرف أ-رمضان في الإثنين مايو 23, 2016 9:47 pm


قَامَ يَسْعَى لَيْلاً بِكَأْسِ الحُميَّا
شَادِنٌ أَحْوَر جَميلُ المُحَيَّا
بَدْرُ عِزٍّ في كَفِّهِ شَمْسُ رَاحٍ
نُقِّطَتْ مِنْ حَبابِهَا بِالثُّريَّا
مَلَكَ القَلْبَ مِنْهُ ظُرْفٌ وَطَرْفٌ
وَضَعِيفانِ يَغْلِبانِ وقَوِيّا

avatar
أ-رمضان

عدد المساهمات : 534
نقاط : 1221
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 14/01/2014
العمر : 42

رد: من قصائد الشاب الظريف العصر المملوكي

مُساهمة من طرف أ-رمضان في الإثنين مايو 23, 2016 9:48 pm


يا رَاقِدَ الطَرْفِ ما لِلطَّرْفِ إغفاءُ
حَدّثْ بِذاكَ فما في الحُبِّ إخْفاءُ
إنَّ اللَّياليَ وَالأيَّامَ مِنْ غَزَلي
في الحُسْنِ والحُبّ أَبْناءٌ وأَنباءُ
إذْ كلّ نافرةٍ في الحُبّ آنِسةٌ
وَكُلّ مَائِسَةٍ في الحَيِّ خَضْراءُ
وَصَفْوَةُ الدَّهْرِ بَحْرٌ والصّبا سُفُنٌ
وَللِخلاعَةِ إرْساءٌ وإسْراءُ
يا ساكِني مِصْر شَمْلُ الشّوْقِ مُجْتَمِعٌ
بَعْدَ الفِراقِ وَشَمْلُ الوَصْلِ أَجْزاءُ
كأنّ عَصْرَ الصِّبا مِنْ بَعْدِ فُرْقَتِكُمْ
عَصْرُ التّصابي بِهِ لِلّهْوِ إِبْطاءُ
نارَ الهَوَى لَيْس يَخْشَى مِنْكِ قُلْبُ فَتىً
يكونُ فيهِ لإبراهيمَ أَرْجَاءُ
نَدْبٌ يَرَى جُودَهُ الرّاجي مُشافَهَةً
والجُودُ مِنْ غَيرِهِ رَمْزٌ وإِيْماءُ
ذُو هِمَّةٍ لو غَدتْ لِلأُفْقِ ما رَحَلَتْ
لَه ثُريّا وَلا جَازَتْهُ جَوْزاءُ
لَوْلَا أخُوكَ ولا أَلْفى مَكارِمَهُ
لَمْ تَحْو غَيْرَ الَّذي تَحْوِيه بَطْحَاءُ
لَكِنْ تَعَوَّضْتُ عَنْ سُحْبٍ بِمُشْبهِهِ
إِذْ سُحْبُ هَذا وهَذا فِيهِما المَاءُ
وَعِنْدَ ذَلِكَ ظِلٌّ بارِدٌ شَبِمٌ
وَعِنْدَ ذا مَنْهَلٌ صَافٍ وأَهْواءُ
إِلَيْكَ أَرْسَلْتُ أبياتاً لِمَدْحِكُما
في سَاحَتَيْهِنّ إسْراء وإرْسَاءُ
لم يَقوَ مِنهنّ إقْواءٌ لِقَافِيَةٍ
وَلَمْ يَطأْهُنّ في التَّرْتيبِ إيْطاءُ
فإنّ نَظْمِي أفرادٌ مُعدّدةٌ
وَنظْمُ غَيْري رُعاعاتٌ وغَوْغاءُ
فلا يُقاسُ بِدُرٍّ مِنْه مُخْشَلبٌ
هَذا دَواءٌ وَقَوْلُ الجاهِلِ الدّاءُ
عَلَيْكَ مِنّي سَلامٌ ما سَرَتْ سَحَراً
نُسَيْمَةٌ عِطْرُها في الكَوْنِ دَرَّاءُ

avatar
أ-رمضان

عدد المساهمات : 534
نقاط : 1221
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 14/01/2014
العمر : 42

رد: من قصائد الشاب الظريف العصر المملوكي

مُساهمة من طرف أ-رمضان في الإثنين مايو 23, 2016 9:50 pm


يَوْمَ أَتانا بَرْدُه في بُرْدَةٍ
أَضْحَى بِها مِثْلَ الحَديدِ الماءُ
والأَرْضُ قَدْ بُسِطَتْ لِحُسْنِ صَنيعِه
بِالثَّلْجِ في الأَرْضِ اليَدُ البَيْضاءُ
فاحْضُر فَنحْنُ كما تُحِبّ بِمَجْلسٍ
لَوْ لَمْ تَغِبْ تَمتْ بِهِ السّرّاءُ

avatar
أ-رمضان

عدد المساهمات : 534
نقاط : 1221
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 14/01/2014
العمر : 42

رد: من قصائد الشاب الظريف العصر المملوكي

مُساهمة من طرف أ-رمضان في الإثنين مايو 23, 2016 9:52 pm


لا خَلَتْ مِنْ سَناكُمُ الأَحْياءُ
فَبِكَمْ تَنْجَلي بِها الظَّلْماءُ
كانَ دَمْعُ الحَيا عَلَيْهِنَّ سَقْياً
فَهوَ مُذْ غِبْتُم بِهنَّ بُكاءُ
مَنْ تَلتْ مِنْكُمْ عَليْهِ مَعانٍ
كَيْفَ تَحْوي قِيادَهُ أَسْماءُ
ما مُرادي بِالرَّبْعِ أَسْماءُ أَنْ تَسْ
خو بِوَصْلٍ أو أَنْ يَدُومَ لِقاءُ
بَيْنَما نَحْنُ بِالدّيارِ وَقَدْ طا
لَ وُقوفٌ مِنّا وَطالَ رَجاءُ
إذ سَرتْ مِنْ دِيارِهِمْ نَسماتٌ
بَسماتٌ في إثْرها إرْضاءُ
مَرْحباً مَرْحباً عليها سُتُورٌ
مِنْ وِدادٍ أَذْيالهُنَّ الوَفَاءُ

avatar
أ-رمضان

عدد المساهمات : 534
نقاط : 1221
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 14/01/2014
العمر : 42

رد: من قصائد الشاب الظريف العصر المملوكي

مُساهمة من طرف أ-رمضان في الإثنين مايو 23, 2016 9:55 pm


وَافى الحَبيبُ بِطَلْعَةٍ غَرّاءِ
مِنْ فَوْقِ قَامةِ صُعْدَةٍ سَمْراءِ
وَبِمُقْلَةٍ خَفَقَ الفُؤادُ وَقَدْ أَتَتْ
إنَّ الجُنونَ يكونُ فِي السَّوْداءِ

avatar
أ-رمضان

عدد المساهمات : 534
نقاط : 1221
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 14/01/2014
العمر : 42

رد: من قصائد الشاب الظريف العصر المملوكي

مُساهمة من طرف أ-رمضان في الإثنين مايو 23, 2016 9:56 pm


مَنَعَتْ جُفُوني لَذَّةَ الإغْفاءِ
عَلقُ المُنَى وَتقسُّمُ الأَهْواءِ
عَجِلَ الزّمانُ عَليَّ في شَرْخِ الصّبا
بِتَشتُّتِ القُرَناء والقُرَباءِ
وَسوادُ عَيْشِي لَمْ يَدَعْ لي لَذّةً
افْتَضُّها بِاللِّمَّةِ السَّوْداءِ
يا صَاحِبيَّ تَوجَّعا لِهوىَ فَتىً
ألِفَ الضّنى وَلواعِجَ البُرَحاءِ
هَلْ غِيثَ رَبْعُ الحَيّ بَعْدَ مَدامِعي
أَمْ أَمْسَكَتْ عَنْهُ يَدُ الأَنْواءِ
أَحْبابَنا قُضِيَ الفِراقُ وَلِي يَدٌ
لِفراقِكُمْ لَكنْ على أَحْشَائِي
فَمرُوا الرِّياحَ بأَنْ تَقُصَّ حَديثكُمْ
عِنْدي فَما يُبْدِي الكتابُ شِفائي
وَدليلُ ذَلكَ أَنَّ طَرْفِي غَاسِلٌ
قَبْلَ القِراءةِ نَقْشَهُ بِبُكائِي


    الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أبريل 25, 2018 6:57 am