مصر : الداخلية المصرية توضح حقيقة احتجاز جوليو ريجيني قبل مقتله
وضحت وزارة الداخلية المصرية، اليوم الخميس، في بيان لها ما تمّ تداوله ببعض المواقع الإخبارية حول احتجاز الجهات الامنية المصرية للباحث الإيطالي جوليو ريجينى قبل العثور على جثته على جانب طريق سريع بالقاهرة.

وقال المسؤول الاعلامي للوزارة : إن كل الاخبار التي نشرت في هذا الشأن ليس له أي أساس من الصحة، مؤكدا أن لوزارة الداخلية الحق في اتخاذ كافة الإجراءات القانونية تجاه مروجي هذه الشائعات والاخبار الغير صحيحة.
وكانت وكالة رويترز قد نشرت تقريرا لها تقول فيه أن 6 مصادر بالشرطة والمخابرات المصرية قالوا إن ريجيني احتجزته الشرطة في قسم الأزبكية بالقاهرة ثم نقلته إلى مجمع يديره جهاز الأمن الوطني في 25 يناير الماضي الذي اختفى جوليو ريجيني، وعُثر على جثته في 3 فبراير مرمية على جانب طريق سريع بها آثار تعذيب.